صورة رمزية للتعذيب من فيديو نشرته منظمة العفو الدولية عن التعذيب في سجن صيدنايا
صورة رمزية للتعذيب في سجن صيدنايا

نقلت مجلة دير شبيجل الألمانية عن مسؤولين أمنيين الجمعة قولهم إن الادعاء الألماني أصدر أمر اعتقال دولي بحق مدير المخابرات الجوية السورية جميل حسن بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ويعتبر حسن أحد كبار مساعدي الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت دير شبيجل إن الادعاء يتهم حسن بالإشراف على بعض أفظع الجرائم التي ارتكبتها أجهزة المخابرات السورية والتي تشمل تعذيب واغتصاب وقتل "مئات الأشخاص على الأقل بين عامي 2011 و2013".

وأحجمت متحدثة باسم مكتب النائب العام عن التعليق على تقرير المجلة.

لكن المحامي السوري العامل في مجال حقوق الإنسان والمقيم في ألمانيا أنور البني والذي يعمل لصالح المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان قال إن السلطات أبلغت المركز بأمر الاعتقال.

وساعد البني المركز على رفع دعاو جنائية ضد حسن وقواته نيابة عن سوريين في ألمانيا.

وقال البني "هذا انتصار للعدالة، انتصار للعدالة الألمانية أولا، ولكن هذا أيضا انتصار للشعب السوري الذي سيستعيد ثقته في العدالة. نتمنى إن مذكرة التوقيف القادمة ستكون للأسد“.

وهذا هو أول أمر اعتقال يصدر في أي دولة ضد أحد كبار مساعدي الأسد بالجيش أو المخابرات منذ اندلاع الانتفاضة المناهضة لحكمه في ربيع عام 2011.

وألمانيا والنرويج والسويد هي الدول الأوروبية الوحيدة التي تطبق الولاية القضائية العالمية في جرائم الحرب، مما يعني أن بإمكان هذه الدول إجراء محاكمات في جرائم ارتكبت في الخارج.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟