مبنى الكونغرس الأميركي
مبنى الكونغرس الأميركي

وقع 66 عضوا في مجلس الشيوخ رسالة يدعون فيها الرئيس رجب طيب أدوغان للإفراج عن القس الأميركي أندرو برانسون الذي يحاكم في تركيا.

وجاء في الرسالة أن مجلس الشيوخ الأميركي يدعم تعزيز العلاقات بين السلطات في الولايات المتحدة وتركيا، لكنه يشعر بقلق عميق أن الحكومة التركية تجاوزت الإجراءات الشرعية في تعاملها مع مدبري الانقلاب الفاشل ما أدى إلى تقويض سلطة القانون في تركيا.

القس الأميركي آندرو برونسون

​​

وقالت السناتور الديموقراطية جين شاهين ونظيرها الجمهوري جيمس لانفورد وهما عضوان في لجنة المخصصات المالية في مجلس الشيوخ، في بيان مشترك إنهما سيدفعان من أجل فرض عقوبات على مسؤولين أتراك في مشروع قانون موازنة مرتقب ردا على حبس برانسون.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعرب عن دعمه لبرانسون في تغريدة هذا الأسبوع كتب فيها "يقولون إنه جاسوس، لكنني جاسوس أكثر منه".​​

​​

ويواجه القس الأميركي الذي يقيم في تركيا منذ أكثر من 20 عاما، تهما تتعلق بالإرهاب تشمل القيام بنشاطات مؤيدة لحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل في 2016.

وقد مثل القس الذي كان يشرف على كنيسة في مدينة أزمير غربي تركيا، أمام محكمة لأول مرة الاثنين بعد أكثر من عام ونصف على اعتقاله. وهو يواجه حكمين بالسجن 15 و20 عاما.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة المقبلة في السابع من أيار/مايو.

المزيد

جنود عند مدخل المحكمة التي مثل أمامها القس الأميركي
جنود عند مدخل المحكمة التي مثل أمامها القس الأميركي

بدأت الاثنين محاكمة القس الأميركي آندرو برونسون في تركيا بتهم تتعلق بالإرهاب بعدما قضى عاما ونصف العام خلف القضبان في قضية زادت من التوتر بين أنقرة وواشنطن.

ومثل برونسون الذي كان مسؤولا على كنيسة للبروتستانت في مدينة إزمير غربي تركيا واعتقل في تشرين الأول/أكتوبر 2016، أمام محكمة في علي آغا بمحافظة إزمير.

ويتهم برونسون بالقيام بنشاطات مؤيدة لحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 2016، وحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا. وتشمل التهم أيضا التجسس لأهداف سياسية وعسكرية.

القس الأميركي آندرو برونسون

​​وقال محاميه جيم هالافورت إن "حقه في الحرية والأمان منتهك منذ فترة طويلة. نأمل أولا التوصل إلى الإفراج عنه"، مضيفا "نعتقد أنه ستتم تبرئته في نهاية المطاف لأننا مقتنعون ببراءته".

وفي حال إدانته، يواجه برونسون عقوبتين بالسجن 15 عاما و20 عاما، وفق محاميه.

وحضر جلسة الاثنين كل من زوجة القس نورين برونسون والسيناتور الأميركي توم تيليس والسفير الأميركي الخاص لحرية المعتقد في العالم سام براونباك.