الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن
الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن

أعرب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن عن رغبته في التوصل إلى معاهدة سلام تنهي رسميا الحرب مع الشمال.

وتأتي تصريحات مون قبل لقائه الزعيم الكوري الشمال كيم جونغ أون الجمعة في المنطقة العازلة بين الكوريتين.

وانتهت الحرب الكورية (1950-1953) بهدنة وليس بمعاهدة سلام، ما يعني أن الطرفين عمليا في حالة حرب.

وقال مون في تصريحات من القصر الرئاسي الخميس إن "الهدنة التي امتدت 65 عاما يجب أن تنتهي"، مضيفا "يجب السعي للتوقيع على معاهدة سلام بعد إعلان انتهاء الحرب"، لكنه شدد على أن المعاهدة يجب أن تتضمن تخلي بيونغ يانغ عن برامجها النووية والبالستية.

وأضاف "إذا أدت القمة بين الكوريتين أو بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة إلى إزالة الأسلحة النووية... فلا أعتقد أنه سيكون من الصعب التوصل إلى اتفاقيات عملية بالمعنى الأشمل حول نظام للسلام وتطبيع العلاقات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة أو توفير المساعدات الإنسانية لتحسين اقتصاد كوريا الشمالية".

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس دونالد ترامب كيم خلال الأسابيع المقبلة، لكن ترامب قال: "إذا وجدت أن الاجتماع لن يكون مثمرا، فلن نذهب. وإذا حصل اللقاء ووجدت أنه ليس مثمرا فسأغادره بكل احترام".

 

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟