الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في ختام اجتماع للرئيس دونالد ترامب بكبار مستشاريه للأمن القومي الخميس أنه لم يتخذ بعد "قراره النهائي" بشأن طريقة الرد على الهجوم الكيميائي في سورية.

وقالت في بيان: "سنتسمر في تقييم المعلومات الاستخباراتية، وننخرط في محادثات مع شركائنا وحلفائنا".

وأشارت إلى أن الرئيس سيتحدث في وقت لاحق الخميس مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول الرد المناسب.

تحديث: 21: 40 ت غ

قال الرئيس دونالد ترامب الخميس إنه لم يتحدث قط عن موعد الهجوم الذي توعد به سورية انتقاما من الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما نهاية الأسبوع الماضي.

وكتب في تغريدة أن الضربة الأميركية قد "تتم قريبا جدا أو ربما بعد حين"، مضيفا أنه "في أي حال، الولايات المتحدة في ظل إدارتي، قامت بعمل ممتاز لتخليص المنطقة من داعش".​​

​​

وكان ترامب قد قال في تغريدة الأربعاء إن "على روسيا الاستعداد لأن الصواريخ قادمة (إلى سورية) وستكون جديدة وذكية".

ويدرس الرئيس ترامب وحلفاؤه سبل الرد على الهجوم الكيميائي في دوما بالغوطة الشرقية، والذي تسبب في مقتل نحو 60 شخصا وإصابة 1000 بأعراض تسمم.

 

 

 

 

 

قصص مشابهة

جانب من قاعدة الضمير السورية
جانب من قاعدة الضمير السورية

رفع النظام السوري حالة التأهب في مواقعه العسكرية وبدأ إخلاء أبرز قواعده من الجنود والصواريخ تحسبا لضربة أميركية أكد الرئيس دونالد ترامب أنها "قادمة".

وأفادت صحيفة Le Figaro الفرنسية بأن جيش النظام بدأ نقل معداته المتقدمة إلى قواعد تديرها روسيا، وعزز تعاونه مع روسيا وإيران فيما يترقب ضربات أميركية أو فرنسية.

وذكرت الصحيفة أن قاعدة الضمير الجوية الواقعة في جبال القلمون على الحدود مع لبنان، كانت أولى القواعد التي تم إخلاؤها، مشيرة إلى نقل الجنود وطائرات عسكرية إلى قاعدة حميميم التي تديرها القوات الروسية.

وكانت الطائرات التي شنت الهجوم الكيميائي على دوما مساء السبت قد انطلقت من قاعدة الضمير الواقعة على بعد حوالي 50 كيلومترا جنوب شرق دمشق، بحسب Le Figaro.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه بأن قوات النظام والميليشيات الموالية لها وضعت في حالة تأهب قصوى على مدى الأيام الثلاثة القادمة في مختلف القواعد والمواقع العسكرية في البلاد، بما فيها دمشق.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن وسائل إعلام معارضة في سورية نقلت الثلاثاء أن نظام الرئيس بشار الأسد وحلفاءه يتخذون إجراءات احترازية في القواعد العسكرية حول البلاد.

وأضافت أن الميليشيات الشيعية الداعمة للأسد بدأت إعداد قواعدها لهجوم قد يتم في أي لحظة.