الرئيس ترامب
الرئيس ترامب

قال مصدر بالبيت الأبيض الأحد إن الرئيس دونالد ترامب يعتزم عقد اجتماع مع كبار القادة العسكريين الاثنين، وذلك بعد مقتل وإصابة عشرات نتيجة هجوم كيميائي استهدف مدينة دوما السورية التي تحاصرها قوات النظام السوري.

وأوضح المصدر لـ "الحرة" أن الاجتماع الذي سيعقد في البيت الأبيض سيحضره وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد.

وكان ترامب توعد في وقت سابق الأحد المسؤولين عن الهجوم بدفع "ثمن باهظ".

ترامب يناقش الوضع في سورية مع العبادي 

وناقش الرئيس الأميركي في اتصال هاتفي الأحد مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأوضاع في سورية على خلفية هجوم دوما.

ووجه العبادي من جانبه الشكر لترامب على "الدعم الحاسم" الذي تقدمه الولايات المتحدة في "الحرب ضد (تنظيم) داعش".

تحديث  16:19 ت.غ

قال الرئيس دونالد ترامب إن المسؤولين عن الهجوم الكيميائي في دوما بالغوطة الشرقية وسقط ضحيته العشرات سيدفعون "ثمنا باهظا".

وحمل ترامب في تغريدة صباح الأحد الرئيس الروسي فلاديمير "بوتين وروسيا وإيران" مسؤولية الفظاعة في المنطقة القريبة من دمشق لدعمهم بشار الأسد.

​​

​​وأضاف أن العديد من القتلى بينهم نساء وأطفال سقطوا نتيجة هجوم كيميائي "طائش" في سورية.

وطالب ترامب بفتح المنطقة التي حصل فيها الهجوم على الفور للسماح بدخول المساعدات الطبية والمحققين.

ويأتي هذا فيما قال أحد كبار مستشاري الأمن الوطني في البيت الأبيض، إن واشنطن "تبقي كل الخيارات مفتوحة" بشأن الرد على الهجوم الكيميائي في دوما.

ولم يستبعد مستشار البيت الأبيض للأمن ومكافحة الإرهاب توماس بوسرت في مقابلة على قناة "ABC"، أن تشن الولايات المتحدة هجوما صاروخيا ردا على هجوم دوما.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟