جانب من مقر السفارة الروسية في واشنطن
مقر السفارة الروسية في واشنطن

يتوقع أن تفرض الولايات المتحدة مزيدا من العقوبات على روسيا الجمعة في ظل توتر غير مسبوق على خلفية تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي وتسميم عميل روسي سابق في بريطانيا الشهر الماضي.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن العقوبات ستكون اقتصادية، ومصممة لاستهداف قلة تربطهم صلات وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ورجح المسؤولون الأميركيون ألا يقل عدد المستهدفين الروس عن ستة. وذلك بموجب سلطة العقوبات الممنوحة للرئيس من الكونغرس.

وكان دان كوتس، مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية، قد قال الأربعاء إن واشنطن تبحث اتخاذ إجراءات انتقامية إضافية ضد روسيا بسبب تصرفاتها ضد الولايات المتحدة وحلفائها.

وأضاف في تصريحات صحافية أنه يتعين على الروس "ترقب" ما سيتم إعلانه قريبا.

وتتهم روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 والوقوف وراء تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا. ونفت موسكو كلا الاتهامين.

وأثار حادث التسميم أزمة في العلاقات بين روسيا والغرب.

وطردت بريطانيا والولايات المتحدة وأكثر من 20 دولة حليفة ما يربو على 150 دبلوماسيا روسيا. وأمرت روسيا بطرد العدد نفسه من المبعوثين الغربيين لديها.

 

 

 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟