امرأة مسلمة مع طفليها في النمسا
امرأة مسلمة مع طفليها في النمسا

أعلنت الحكومة النمساوية الأربعاء نيتها فرض حظر على حجاب الرأس للبنات في الروضات والمدارس الابتدائية.

وقال وزير التربية هاينز فاسمان إن مسودة القانون ستكون جاهزة مع حلول الصيف، مضيفا أن هذه الخطوة ستكون "رمزية" بغض النظر عن التلميذات اللواتي سيتأثرن بهذا القانون.

وروّج لفكرة الحظر نهاية الأسبوع الماضي نائب المستشار النمساوي هاينز-كريستيان شتراخه من حزب الحرية اليميني المتطرف، والذي قال إن الفتيات "تحت سن الـ10 يجب حمايتهن" ليكون بمقدورهن "الاندماج والتطور بحرية".

وتلقت الفكرة دعما من المستشار سيباستيان كورتز من حزب الشعب (يمين الوسط)، إذ قال لإذاعة محلية "نريد أن تحظى كل الفتيات في النمسا بفرص متساوية".

ووصفت المتحدثة باسم الجالية الإسلامية في النمسا كارلا أمينة باغاجاتي، النقاش حول الحجاب بأنه "قضية هامشية" تم اعطاؤها اهتماما غير متكافئ.

وقالت انه يجب اشراك المدارس التي ستتأثر بهذه القضية في الحوار.

وكان النقاش حول مسألتي الهجرة والهوية محوريا في الحملات الانتخابية خلال انتخابات العام الماضي في النمسا التي أدت إلى فوز كورتز بالمستشارية بعد أن وافق على الدخول في ائتلاف مع حزب الحرية اليميني المتطرف.

وتلقت النمسا بعد أزمة الهجرة عام 2015 أكثر من 150 ألفا من طلبات اللجوء، أي بنسبة اثنين في المئة من عدد سكانها البالغ 8.7 ملايين.

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟