قوات عراقية في الأنبار
قوات عراقية في الأنبار

حصل "راديو سوا" على معلومات تفيد بعودة قادة عسكريين عراقيين تسببوا بسقوط الأنبار في يد تنظيم داعش قبل سنوات، إلى الخدمة.

وأكد قادة أمنيون صحة هذه المعلومات في تصريحات لـ "راديو سوا".

نائب رئيس حشد الأنبار العشائري طارق العسل يقول في تصريحات لـ "راديو سوا" إن "أغلبية القيادات الأمنية الموجودة حاليا في الأنبار هم المسؤولون عن تسليم الأنبار إلى داعش دون قتال".

وأضاف أن تلك القيادات كان المفترض "أن يحاكموا على التقصير والخلل الأمني الذي تسبب في نزوحنا وتهجيرنا وقتل أبنائنا ... لم يحاكمهم أحد بل العكس أعادوهم وكلهم على رأس القيادات الأمنية".

رئيس اللجنة الأمنية في المحافظة نعيم القعود أكد هذا الأمر وقال في تصريحات لـ"راديو سوا": "تحدثت مع رئيس الوزراء (حيدر العبادي) وقلت له إنه من دون عقاب لن يستقر الوضع الأمني".

وأضاف القعود أن "القيادات الفاسدة" لم تحاسب جراء سقوط المحافظة بيد التنظيم المتشدد في أيار/مايو 2015.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء استمع إلى حديثه حول الأمر لكن "لم يتم اتخاذ خطوات بهذا الشأن".

المزيد من التفاصيل في التقرير التالي:

​​المصدر: راديو سوا

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟