مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن
مبنى وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن

وضعت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية إسماعيل هنية ضمن قائمة العقوبات الأميركية المتعلقة بالإرهابيين العالميين.

وأعلنت أيضا إدراج كل من حركة "الصابرين" الفلسطينية، وحركتي "سواعد مصر" (حسم) و"لواء الثورة" المصريتين على القائمة.

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون في البيان إن هذه العقوبات شملت قادة ومجموعات إرهابية من بينها اثنتان تدعمهما إيران.

 وأضاف أن الجهات التي فرضت عليها العقوبات تهدد الاستقرار في الشرق الأوسط وتقوض عملية السلام مع إسرائيل وتهاجم حلفاء الولايات المتحدة مصر وإسرائيل.

وشدد تيلرسون أن إدراج هؤلاء على قائمة الإرهاب يعد خطوة مهمة ستؤدي إلى حرمانهم من الموارد التي يحتاجون إليها لتخطيط وتنفيذ أنشطتهم الإرهابية.

وتضم القائمة الأميركية المذكورة أشخاصا ارتكبوا أو قد يرتكبون أعمالا إرهابية تهدد أمن مواطني الولايات المتحدة أو الأمن القومي الأميركي أو سياسة أميركا الخارجية أو اقتصادها.

ويتم بموجب العقوبات تجميد كل الممتلكات والأصول العائدة إلى الأشخاص والكيانات، الموجودة في مناطق خاضعة للولايات المتحدة، ويمنع إجراء تعاملات مالية معهم.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟