إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة لم يعد أولوية بالنسبة لفرنسا التي أصبح هدفها الأساسي محاربة التنظيمات الإرهابية في سورية، وذلك في مقابلة نشرتها ثماني صحف أوروبية الخميس.

وقال الرئيس الفرنسي "لم أقل بوضوح أن إزاحة الأسد تشكل شرطا مسبقا لكل شيء"، معترفا بأن موقفه يعني تعديلا في موقف باريس.

وكانت باريس في مقدمة المطالبين برحيل الأسد. ورغم تراجع الإصرار على ذلك بعد الاعتداءات التي شهدتها فرنسا منذ 2015 فإن النهج الرسمي كان يقول إن الرئيس السوري "لا يمكن أن يمثل مستقبل سورية".

وقال الرئيس الفرنسي "قناعتي العميقة هي أنه يجب وضع خارطة طريق دبلوماسية وسياسية".

وتابع "خطوطي واضحة" مضيفا "أولا محاربة مطلقة لكل المجموعات الإرهابية، إنهم هم أعداؤنا"، وأضاف "نحن بحاجة لتعاون الجميع من أجل القضاء عليهم، وخصوصا تعاون روسيا".

وشدد ماكرون على ضرورة إرساء الاستقرار في سورية لتجنب "فشل الدولة" وكرر "خطوطه الحمر" التي حددها في أول لقاء عقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نهاية أيار/ مايو في فرساي، وهي "الأسلحة الكيميائية ووصول المساعدات الإنسانية".

وقال إن فرنسا ستشن ضربات ضد القوات النظامية السورية في حال استخدام السلاح الكيميائي.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟