مهاجرون أفارقة في الجزائر
مهاجرون أفارقة في الجزائر

شن جزائريون حملة مضادة لدعوة أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي دعوا من خلالها إلى طرد اللاجئين الأفارقة الذين ينتشرون بكثرة في معظم المدن الجزائرية.

ولقي هؤلاء اللاجئون حملة تأييد واسعة من رواد مواقع التواصل، واستغلوا وسما أطلقه المناهضون للأفارقة تحت عنوان " #لا_للافارقه_في_الجزاير"، للرد على أصحاب المبادرة.

​​

​​

وعبر هؤلاء الناشطون عن "الحملة الغريبة" التي أطلقها بعض الجزائريين، مشيرين إلى أنها "لا تمت بصلة لقيم الشعب الجزائري الذي تعود على استقبال المهاجرين وإيوائهم".

​​

​​​​

​​

وأبدى المنددون بهذه الحملة استغرابهم من أن الذين أطلقوا شعار طرد الأفارقة من الجزائر ينتمون أيضا لنفس القارة.

​​

​​

وكان عدد من الشباب قد أطلقوا حملة مناهضة للاجئين الأفارقة، وطالبوا بإعادتهم إلى بلدانهم بسبب ما وصفوه بالمشاكل التي أصبحوا يشكلونها، خصوصا تلك المرتطبة بأعمال إجرامية.

​​

​​

غير أن المدافعين عن اللاجئين من مختلف شرائح المجتمع الجزائري، نفوا هذه الاتهامات واعتبروا أن الأفارقة عادة ما يلجأون للدفاع عن أنفسهم ضد المضايقات التي يتعرضون لها.

​​

​​المصدر: وسائل إعلام جزائرية

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟