مدينة دبي
مدينة دبي

حظر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات التعامل مع أي جهة قطرية ومنع أي مشاركة في فعالية قطرية أو ممولة من قطر، وذلك في أحدث تطور للمقاطعة السياسية التي تفرضها بعض الدول الخليجية والعربية على الدوحة.

وقال الاتحاد في بيان "على جميع الكتاب والأدباء والمثقفين والعاملين في حقل الكتابة والإبداع في دولة الإمارات عدم التعامل مع أي جهة قطرية أفرادا ومؤسسات، داخل الدولة أو خارجها".

وتابع البيان أن الاتحاد قرر أيضا منع إقامة أي نوع من أنواع التواصل أو المشاركة في أي فعالية قطرية أو تابعة لقطر أو ممولة من قطر وذلك "حتى لا يقع تحت طائلة المساءلة".

وترجمة لهذا القرار، أعلن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات استبعاد قطر من فعاليات الدورة الثامنة لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي التي يجري الإعداد لها حاليا.

وبذلك تقتصر المشاركة في ملتقى الإبداع الخليجي على الإمارات والبحرين والسعودية والكويت وسلطنة عمان إضافة إلى اليمن والعراق.

ونقل البيان عن حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات قوله "نحن إذ نتخذ قرارنا في مقاطعة دولة ثبت بالدليل القاطع ضلوعها في دعم الإرهاب إنما نحمي حريتنا ومبدأنا وندافع عن مناخات التعدد والانفتاح التي قامت عليها دولة الإمارات".

وفي الخامس من حزيران/يونيو الجاري، قطعت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بعد أن اتهمتها بدعم وتمويل الإرهاب وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وترفض قطر هذه الاتهامات فيما تقود الكويت جهود وساطة لحل الخلاف.

المصدر: وكالات

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟