مؤسس فيسبوك مار زوكربيرغ
مؤسس فيسبوك مار زوكربيرغ

تعمل شركة فيسبوك على تطوير تقنية "المجيب الآلي" أو "الدردشة مع المجيب الآلي" لتصبح أكثر تفاعلا وذكاء، وتحاول أن يصبح هذا "الروبوت" تماما كالإنسان من حيث الإرشاد وإبداء الرأي.

وأعلنت الشركة الأميركية الأربعاء أن المتصفح للموقع الأزرق سيصبح بإمكانه مستقبلا أن يترك أمر ترتيب لقاء غذاء أو موعد مع الأصدقاء للمجيب الآلي، الذي تستعين به بعض الشركات التجارية حاليا في عملية إرشاد واستقبال شكاوى الزبائن.

وبعد تطوير هذه التقنية سيصبح بإمكان أي شخص أن يترك المفاوضات أو المشاورات حول مكان لقاء أحد الأصدقاء لهذا "الروبوت"، الذي سيتولى إدارة ذلك مع ضيوف وأصدقاء صاحب الحساب.

"نحن نكره هذا النوع من المحادثات: أين سنلتقي؟ يكلفنا ذلك الكثير من الوقت"، يقول دهروف باترا، أحد المسؤولين عن المشروع في شركة فيسبوك.

ويذهب هذا العالم المتخصص في هذا النوع من التكنولوجيا بعيدا ليقول "يمكننا أن نتصور المستقبل على هذا الشكل، كل شركة تجارية بل وحتى الأفراد سيصبح بإمكانهم امتلاك مساعد أو وكيل، يساعدهم في القيام بهذه الأمور"، يضيف المتحدث لشبكة سي أن أن الأميركية.

وأجرى فيسبوك تجربة على هذا المجيب الآلي في محادثة جمعته مع إنسان، وتبين للمسؤولين على الموقع أنه قادر على النجاح في مثل هذه المهمات.

ويتم تعزيز هذا المجيب بنظام يجعله يتوقع سؤال أو جواب المتحدث، ما سيجعل وظيفته أسهل وسلسة تماما كالإنسان العادي، كما تم تدريبه أيضا على المفاوضات وعلى عدم الموافقة بشكل سهل أو سريع، بل بعد أخذ ورد، وفق الشبكة الأميركية.

 

المصدر: سي أن أن 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟