مجموعة صوفية في السنغال
مجموعة صوفية في السنغال

نسبت إدارة قناة دينية محلية في السنغال الخطأ التقني الذي حدث لبرامجها الثلاثاء الماضي إلى "الشيطان"، وقالت في بيان إنها تحقق في ملابسات تحول بثها من برامج "دينية" إلى "إباحية".

السلطات السنغالية طالبت القناة بتقديم تفسير بعد بثها فيلما إباحيا مدة نصف ساعة، صدم المشاهدين وأحدث ضجة بين المواطنين، حيث تبث القناة لسكان مدينة توبا الواقعة على بعد 190 كيلومترا من العاصمة داكار.

إدارة القناة أرجعت الخطأ إلى مشكلة تقنية، ولم تستبعد أن يكون ناتجا عن قرصنة، قائلة "إنه عمل تخريبي وشيطاني هدفه النيل من رسالة القناة الراعية للقيم وللتعاليم الإسلامية"، حسب بيان صادر عن إدارة القناة نقلة موقع "جون أفريك".

وتحظى القناة التي تأسست عام 2009، بمتابعة واسعة خاصة من أصحاب الطرق الصوفية، وأثار بثها لشريط إباحي وقت الذروة بين الساعة الواحدة و10 دقائق والواحدة والنصف ظهرا، استنكار كثير من متابعيها.

وعلى الفور قدمت إدارة القناة شكوى ضد مجهول، ولم تستبعد أن تكون له "أجندة خفية".

ووجه المجلس القومي لتنظيم البث الإذاعي والبصري في السنغال رسالة استفسار إلى إدارة القناة، ورفض في الوقت نفسه التعليق على الحادث، مكتفيا باعتباره "مشكلة في التدبير والمعالجة". 

 

المصدر: صحيفة جون أفريك

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟