معمل أبحاث طبية
معمل أبحاث

كشف باحثون عن حدوث 83 تحولا جينيا جديدا لها تأثير على زيادة أو نقصان طول الإنسان بأكثر من سنتيمترين.

وقد تفتح نتائج الدراسة التي نشرتها مجلة "نيتشر" الباب أمام إنتاج أدوية تعالج قصر القامة، أو تشخص وجود خطر الإصابة باضطرابات النمو.

واستندت هذه النتائج على دراسة واسعة شملت معلومات وراثية لأكثر من 711 ألف شخص، وأجراها فريق دولي من 300 باحث في خمس قارات.

وكانت دراسات سابقة أظهرت أن طول القامة لدى البشر مرتبط بعوامل وراثية بنسبة تزيد عن 80 في المئة، فالأشخاص الطوال ينجبون في الغالب أبناء طوال القامة، والعكس صحيح. فضلا عن وجود عوامل غير وراثية يمكن أن تتحكم بطول القامة، منها التغذية والتلوث وعوامل بيئية أخرى.

وسبق أن اكتشف العلماء واحدا على خمسة من التغيرات الجينية التي تؤثر على الطول، لكنها كانت مسؤولة عن أقل من ميليمتر واحد، أما التحولات الجينية الـ83 المكتشفة مؤخرا فهي مسؤولة عن أكثر من سنتيمتر.

ودرس الباحثون بشكل معمق اثنين من التحولات الجينية. ويحمل شخص واحد في الألف فقط أحد هذين التحولين، الذي يؤدي إلى زيادة الطول بين سنتيمتر واحد وسنتيمترين.

المصدر: أ ف ب

 

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟