غالبا ما ينظر الناس في دول الشرق الأوسط إلى الشيشة "الأرجيلة" على أنها طقس من طقوس الترفيه والتسلية، ولا يعلمون أو يتجاهلون مخاطرها الصحية التي تفوق مخاطر المخدرات. 

هذه بعض الحقائق التي قد تجهلها عن الشيشة.

1- من العوامل الأساسية المسببة للسرطان

تحوي الشيشة على 70 عنصرا مسببا للسرطان، منها سرطان الرئة والمثانة والفم.

2- مدة تدخين الشيشة

حسب بعض الدراسات، من الأشياء التي تجعل استخدام الشيشة مخدرا خطيرا على صحة الإنسان هو طول مدة الاستنشاق، أو سحب الدخان داخل الرئة مقارنة بتدخين السجائر.

ويسحب المدخن في كل مرة كميات كبيرة من النيكوتين وباقي العناصر السامة الأخرى.

3- عنصر مسبب للعجز الجنسي

تسبب الشيشة بالإضافة إلى مشاكل التنفس، العقم والضعف الجنسي لكلا الجنسين.

4- مقارنة بسيطة بين الشيشة والسجائر

إنها من الحقائق التي قد تصدم البعض، فتدخين الشيشة لـ 45 دقيقة فقط، يعادله تدخين 50 سيجارة عادية، وساعة واحدة من الشيشة يستنشق فيها المدخن 200 مرة، ما يستنشقه المدخن لسجارة عادية.

5- الإدمان

طقوس تدخين الشيشة في البيت أو في المقهى رفقة الأصدقاء قد تخرج عن السيطرة في الأمد المتوسط، لتتحول إلى إدمان يصعب التخلص منه.

6- مخاطر تبادل نفس الأرجيله بين الأصدقاء

يؤذي تبادل نفس أنبوب الشيشة بين الأصدقاء إلى انتشار بعض الأمراض الأخرى، منها مرض جلدي يصيب الفم.

7- تعدد النكهات

توجد حاليا أكثر من 250 نوعا من النكهات التي تستخدم في تدخين الشيشة.

8- سرعة المرض

أشار موقع بولد سكاي إلى أن الأشخاص الذين يدخنون الشيشة هم أكثر عرضة للاصابة بأمراض اللثة وسرطان الفم، بنسبة سبع مرات مقارنة بالمستهلين للسجائر العادية.

9- ما هي مكوناتها؟

يحتوي دخان الشيشة على مجموعة من المكونات السامة، التي تتجاوز نسبتها تلك الموجودة في السجائر العادية.

10- تدخين الشيشة أثناء فترة الحمل

يؤدي ذلك إلى ضعف تكوين الجنين، وإلى تكوينه بجسم نحيف، كما أن الرضيع معرض إلى الإصابة بالأمراض ذاتها التي تهددد أمه المدخنة. 

 

المصدر: موقع بولد سكاي/ www.180smoke.com

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟