المهندس الذي قدم للروبوت
المهندس الذي قدم للروبوت

قد لا تجد في غمرة الانشغالات اليومية هامشا من الوقت للتواصل بشكل كاف مع من تحب، أنت تعرف أن بعض من يشكلون دائرة الأحباب قد يعاتبك أو يستاء منك لأنك لم تعد تسأل عن حاله بما فيه الكفاية.

من الآن فصاعدا لا داعي للتفكير كثيرا في هذا الأمر، شركة ميكروسوفت وجدت لك حلا سيجنبك الإحراج مع من يعتقدون أنك تهملهم.

الحل الذي تقترحه الشركة هو "روبوت الحب"، الذي كشفت عنه في ملتقى عقد في سان فرانسيسكو.

بحسب أحد مهندسي البرمجيات فإن الروبوت "يستطيع بعث رسائل غرامية لزوجتك لتحافظ على جذوة الحب بينكما وتطرد عنها الشعور بأنك تهملها أو تنشغل بأشياء أهم منها".

ويظهر المهندس في شريط فيديو يقدم لهذا الروبوت على أنه "سيبعث الرسائل بالنيابة عنك".

​​

ويوضح المهندس أن قدرات هذا الروبوت لا تقتصر على بعث رسائل قد يكتشف المستقبل أنها أوتوماتيكية، بل إنه يرسل أسئلة من قبيل "كيف كان يوم عملك؟" ويبعث رسائل أخرى تحسن مزاج المُستقبِل وتمنحه جرعة تحفيزية.

ويطمئن مقدمُ هذا الروبوت بأن الطريقة التي يبعث بها الرسائل لا تترك الانطباع لدى الأحباب بأنها مجرد رسائل أتوماتيكية، قائلا "الأمر يبدو 100 في 100 كما لو كان صادرا من حسابك".

 

المصدر: موقع "راديو سوا" / وسائل إعلام أمير كية

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟