أردوغان خلال إلقاء كلمته في غازي عنتاب
أردوغان خلال إلقاء كلمته في غازي عنتاب

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن بلاده ستتعقب من وصفها بالجماعات المسلحة وستقاتلها بلا هوادة ولا كلل، وذلك في اليوم الخامس للعملية العسكرية التركية في سورية والتي أسفرت عن مقتل العشرات.

وقال أردوغان في تجمع في مدينة غازي عنتاب في جنوب شرق تركيا إن العمليات ضد داعش وحزب العمال الكردستاني والموالين لفتح الله غولن "ستستمر حتى النهاية"، مضيفا أن أنقرة تتخذ الموقف ذاته من وحدات حماية الشعب الكردية.

وأضاف أمام آلاف من مؤيديه لوحوا بالعلم التركي "سنقدم كل أشكال المساهمة للعمل على إخراج داعش من سورية"، و"بالنسبة لحزب الاتحاد الديموقراطي الإرهابي في سورية، فإننا سنقاتله بالعزيمة ذاتها"، في إشارة إلى الحزب الموالي للأكراد في شمال سورية ووحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل جناحه العسكري.

وأكد أنه "مستعد ومصمم على تطهير المنطقة من الجماعات الإرهابية"، وأردف قائلا "لن نسمح مطلقا بأي نشاط إرهابي على حدودنا أو قربها". 

وتأتي تصريحات الرئيس التركي فيما كثفت قوات بلاده هجومها في مناطق سورية وقصفت الطائرات والمدفعية التركية مواقع تسيطر عليها قوات موالية للأكراد في مدينة جرابلس. 

وبدأت أنقرة الأسبوع الماضي عملية في شمال سورية هدفها المعلن تطهير المنطقة الحدودية من داعش والمقاتلين الأكراد. وأطلقت الحملة بعد يومين من هجوم انتحاري في غازي عنتاب نفذه فتى لا يتجاوز الـ14 من العمر، واستهدف حفل زفاف ما أدى إلى مقتل 55 شخصا. 

المصدر: وكالات

قصص مشابهة

قوات تركية متجهة نحو الأراضي السورية
قوات تركية متجهة نحو الأراضي السورية

لقي 35 مدنيا على الأقل مصرعهم وأصيب نحو 75 آخرين بجروح جراء قصف مدفعي وجوي تركي على قريتين في شمال سورية، حسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأعلن الجيش التركي من جانبه قتل 25 مسلحا كرديا داخل سورية.

واستهدف قصف قرية جب الكوسا الواقعة جنوب مدينة جرابلس السورية القريبة من الحدود مع تركيا. وتخضع القرية لسيطرة فصائل محلية ضمن مجلس جرابلس العسكري المدعوم من وحدات حماية الشعب السورية. وأكد المرصد وقوع خسائر بشرية في صفوف المقاتلين المحليين، مشيرا إلى أنه وثق مقتل أربعة منهم على الأقل.

وفي عملية منفصلة، أحصى المرصد الأحد مقتل 15 مدنيا وإصابة 25 آخرين بجروح جراء غارة نفذتها الطائرات التركية باستهدافها لمزرعة قرب قرية مغر الصريصات الواقعة جنوب جرابلس. وحسب المرصد، فإن عائلات نازحة من القرى المجاورة لجرابلس كانت تقيم في المزرعة.

مقتل 25 مسلحا كرديا

وأعلن الجيش التركي الأحد أنه قتل 25 "إرهابيا" كرديا في غارات جوية على سورية، حسبما ذكرت وكالة الأناضول التي تديرها الحكومة.

وقال إن هؤلاء القتلى ينتمون إلى حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، وإنهم قضوا في غارات بمنطقة بلدة جرابلس.

وأوضح الجيش التركي إنه اتخذ كل الاجراءات الضرورية والممكنة لتفادي وقوع ضحايا مدنيين، مشيرا إلى أنه يعتمد قدرا كبيرا من الحذر في هذا الصدد.

وأوضح المرصد أن اشتباكات عنيفة اندلعت أيضا بين مقاتلي مجلسي جرابلس ومنبج العسكريين من جهة، والقوات التركية وفصائل المعارضة المدعومة منها من جهة أخرى، في قرية العمارنة الواقعة على بعد ثمانية كلم جنوب جرابلس.

وكانت القوات التركية مصحوبة بفصائل المعارضة قد بدأت عملا عسكريا الأربعاء وتوغلت في الأراضي السورية في إطار عملية أطلقت عليها اسم "درع الفرات" لطرد تنظيم الدولة الإسلامية داعش من المنطقة الحدودية ووحدات حماية الشعب الكردية من توسيع رقعة نفوذهم في شمال سورية. وحققت هذه القوات تقدما سريعا وفرضت سيطرتها على جرابلس التي كانت تخضع لسيطرة داعش.

المصدر: وكالات