أحد شوارع حلب بعد القصف
آثار الدمار في حلب_أرشيف

في تعقيب على تقرير أصدرته الأمم المتحدة الأربعاء، طالب البيت الأبيض بمحاسبة نظام الرئيس السوري بشار الأسد لاستخدام قواته أسلحة كيميائية، وهو ما خلص إليه تقرير المنظمة.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي نيد برايس الأربعاء إن من المستحيل الآن إنكار استخدام النظام السوري "مرارا غاز الكلور كسلاح ضد شعبه"، مضيفا قوله "سنعمل مع شركائنا الدوليين من أجل محاسبته خصوصا أمام مجلس الأمن الدولي".

وأفاد تقرير الأمم المتحدة بإلقاء المروحيات العسكرية السورية غاز الكلور على بلدتين في محافظة إدلب السورية، هما تلمنس في 21 نيسان/أبريل 2014 وسرمين في 16 آذار/مارس 2015.

واعتبر برايس أن على هذا التقرير أن يدفع المجتمع الدولي للتوحد في مواجهة مشكلة استخدام الأسلحة الكيميائية.

تحديث: 23:25 تغ

توصل محققون مكلفون من الأمم المتحدة، في تقرير الأربعاء إلى أن الجيش السوري شن هجومين كيميائيين على بلدتين في محافظة إدلب، هما تلمنس في 21 نيسان/أبريل 2014 وسرمين في 16 آذار/مارس 2015.

وأضاف التقرير الذي اطلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية، أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش استخدم من جهته غاز الخردل في مارع بمحافظة حلب شمال سورية في 21 آب/أغسطس 2015.

وكانت المعارضة السورية قد اتهمت القوات الحكومية باستخدام الأسلحة الكيميائية في قصف القرى والبلدان السورية التي تسيطر عليها المعارضة.

وتنفي الحكومة السورية استخدام أي من الأسلحة المحرمة دوليا، وتتهم في ذات الوقت تنظيم داعش باستخدام أسلحة محرمة.

المصدر: أ ف ب

       

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟