صورة ملتقطة من شريط الفيديو
صورة ملتقطة من شريط الفيديو

يكشف تسجيل فيديو نشر الأحد جانبا من العملية العسكرية المشتركة التي نفذتها قوات أميركية وقوات كردية في سجن يديره تنظيم الدولة الإسلامية داعش قرب الحويجة في شمال العراق فجر الخميس، وأسفرت عن تحرير حوالى 70 رهينة.

وتظهر المشاهد التي التقطتها على ما يبدو كاميرا مثبتة على خوذة، جنودا يرجح أنهم من فرقة دلتا لقوات النخبة الأميركية المتخصصة في عمليات تحرير الرهائن ومكافحة الإرهاب، يتعاونون مع مقاتلين أكراد لتحرير السجناء.

ومعظم المشاهد في الشريط التقطت داخل مبنى، وتظهر عملية عسكرية سريعة وبالغة الدقة تتم على وقع أزيز الرصاص المستمر، فيما يفتش الجنود السجناء الواحد تلو الآخر قبل تحريرهم.

شاهد فيديو العملية:

​​

وبحسب القوات الكردية فقد شارك 48 مقاتلا كرديا و27 جنديا أميركيا في الغارة التي أتاحت تحرير 69 رهينة، وفتل أكثر من 20 من داعش.

وكانت الإدارة الأميركية قد قالت إنها وافقت على هذه العملية لإنقاذ أرواح الرهائن الذين كان التنظيم المتشدد يعتزم إعدامهم في اليوم نفسه وحفر  لتلك الغاية قبورا لهم.

وخلال عملية، قتل الجندي الأميركي من قوات النخبة جاشوا ويلر، ليصبح أول أميركي يلقى مصرعه في ساحة القتال في العراق خلال أربعة أعوام تقريبا.

وعلى الرغم من سقوط الجندي الأميركي، إلا أن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر توقع تنفيذ مزيد من العمليات البرية في العراق ضد داعش.

 

المصدر: وكالات

قصص مشابهة

جنود أميركيون في العراق
جنود أميركيون في العراق

نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية العميد تحسين إبراهيم، الجمعة، أن تكون وزارته قد علمت مسبقا بعملية الكوماندوس التي نفذتها قوات أميركية خاصة وكردية، ليل الأربعاء، الماضي لتحرير رهائن في الحويجة من قبضة داعش.

ونقلت وكالة رويترز عن إبراهيم قوله إنه علم بالعملية من خلال وسائل الإعلام، موضحا أنها كانت محصورة بين الأميركيين والأكراد.

وأكد المتحدث العسكري أن مسؤولين في وزارة الدفاع سيجتمعون مع ضباط في التحالف الدولي لمحارية داعش من أجل اطلاعهم على تفاصيل أكثر حول عملية الحويجة. 

آخر تحديث: (13:08) البيت الأبيض: رهائن كركوك واجهوا خطر القتل الجماعي

أكد المتحدث باسم البيت الأبيض إيريك شولتز أن عملية انقاذ الرهائن في الحويجة جنوب غرب كركوك الخميس قامت بها قوات البيشمركة بدعم من القوات الأميركية الخاصة وبقرار من وزير الدفاع آشتون كارتر.

وقال خلال مؤتمر صحافي الخميس إن وزير الدفاع أعطى الضوء الأخضر للعملية بعد ورود معلومات استخباراتية دقيقة تفيد بأن الرهائن يواجهون إعداما جماعيا وشيكا.

آخر تحديث: 16:25 ت غ في 22 تشرين الأول/أكتوبر

تمكنت القوات الكردية والأميركية في العراق من تحرير نحو 70 رهينة كانوا محتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وأدت العملية أيضا إلى مقتل عسكري أميركي واعتقال خمسة من عناصر التنظيم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك في بيان إن العملية "تم التخطيط لها وتنفيذها بعد تلقي معلومات أفادت بوجود خطر وشيك لقتل الرهائن".

وأضاف المتحدث أنه تم تنفيذ العملية "بناء على طلب الحكومة" في إقليم كردستان، مشيرا إلى أن من بين الرهائن السبعين أكثر من 20 عنصرا من قوات الأمن العراقية.

وأوضح أن القوات الأميركية أمنت مروحيات لنقل القوات التي نفذت العملية وواكبت القوات الكردية في مهاجمة المكان الذي كان الرهائن محتجزين فيه.

ولفت المتحدث إلى أن القوات الكردية اعتقلت خمسة عناصر من داعش، فيما حصلت الولايات المتحدة على "معلومات استخباراتية مهمة" عن التنظيم المتشدد.

وتابع كوك أن الجندي الأميركي الذي قتل في العملية أصيب في تبادل لإطلاق النار، وتوفي لاحقا فيما كان يتلقى العلاج.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إنه أول جندي أميركي يقتل في العراق منذ بدء عمليات التحالف ضد داعش.

وفي هذا السياق، ذكر مسؤول أميركي لشبكة "سي ان ان"، رفض الكشف عن هويته، أن العملية جرت في الحويجة بكركوك خلال ليل الأربعاء، وشاركت فيها القوات الأميركية الخاصة، إلى جانب قوات عراقية وكردية.

من جانب آخر، أفاد شهود من بلدة الحويجة بأن عددا من طائرات شينوك نفذت إنزالا جويا على مقر لداعش، وقصفت حاجزي تفتيش قرب قرية فضيخة شمال شرق المدينة.

المصدر: وكالات