عناصر من المباحث الفدرالية
عناصر من المباحث الفدرالية

أعلنت وزارة العدل الأميركية إلقاء القبض على شاب من فلوريدا وبحوزته حقيبة يحمل فيها قنبلة كان ينوي تفجيرها في أحد الشواطئ العامة في مدينة كي ويست. 

وأوقف مكتب التحقيقات الفدرالي هارليم سواريز البالغ من العمر 23 عاما.

وتنبه المحققون إلى ما نشره سواريز على صفحته بموقع فيسبوك في نيسان/ ابريل الماضي والتي يظهر فيها دعمه لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأجرت المباحث الفدرالية اتصالا بشكل خفي مع الشاب والذي كشف نيته القيام بهجوم داخل الولايات المتحدة.

وأرسل سواريز عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي طلبا يسأل فيه عن كيفية صناعة القنابل قائلا " أرسل لي فيديو أو أي شيء، وماذا أحتاج لصناعة قنبلة".

ووصف حسب بيان وزارة العدل الأميركية خطته لصناعة قنبلة يمكن التحكم بها عن طريق الهاتف النقال.

وأشارت المعلومات إلى أن القنبلة كانت تحتوي مسامير ومخبأة في حقيبة ظهر. وألقي القبض على سواريز بعد أن تلقى القنبلة "غير الفعالة" والتي تسلمها من عملاء سريين تابعين للمباحث الفدرالية.

ولم يعرف حتى الآن ما إذا كان المتهم قد عين محاميا للدفاع عنه في التهم الموجهة إليه.

المصدر: وكالات

 

 

قصص مشابهة

الجنود القتلى
الجنود القتلى

أكدت البحرية الأميركية، السبت، أن جنديا خامسا توفي متأثرا بجروح أصيب بها في إطلاق نار على مركزين عسكرين في ولاية تينيسي جنوب الولايات المتحدة الخميس.

وقال بيان للبحرية إن الجندي الذي كان يعاني من جروح بليغة لفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى صباح السبت.

ورفض البيان الكشف عن اسم الضحية في انتظار إبلاغ أقاربه بنبأ الوفاة.

ولقي أربعة من عناصر البحرية مصرعهم، الخميس، حين أطلق شاب مسلم النار عليهم، قبل أن ترديه الشرطة قتيلا، في تبادل لإطلاق النار استمر حوالي نصف ساعة.

وكشفت التحقيقات أن مطلق النار يدعى يوسف عبد العزيز من أصل أردني ويحمل الجنسية الأميركية.

واستبعد مصدر من مكتب التحقيقات الفيدرالي أن يكون الشاب تصرف بإيعاز من داعش.

لكن السلطات الأمنية لا تزال تواصل تحقيقاتها حول الأسباب التي دفعت الشاب إلى إطلاق النار على الجنود.

المصدر: الحرة / وكالات