الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

عفا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأربعاء عن 165 شخصا يقضون عقوبات بالسجن لمخالفتهم قانون التظاهر، إلا أن لائحة الأسماء لم تتضمن أيا من النشطاء الليبراليين واليساريين الذين شاركوا في إطلاق الثورة عام 2011.

وأكد بيان عن رئاسة الجمهورية أن "قائمة المفرج عنهم تشمل عددا كبيرا من الشباب والأحداث".

وبعد إطاحة الرئيس الأسبق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، ألقي القبض على العديد من النشطاء الذين شاركوا في إطلاق ثورة 2011 ضد حسني مبارك مثل أحمد دومة واحمد ماهر (مؤسس حركة 6 ابريل) وعلاء عبد الفتاح وشقيقته سناء عبد الفتاح، إضافة إلى الناشطتين في مجال حقوق الإنسان يارا سلام وماهينور المصري.

 وحوكم هؤلاء وصدرت أحكام بالسجن ضدهم لمخالفتهم قانون التظاهر الذي صدر في نهاية عام 2013 وأثار احتجاجات واسعة لتقييده حق التظاهر.

وطالب العديد من المثقفين والسياسيين المصريين منذ عدة أشهر بالإفراج عن هؤلاء النشطاء وزملائهم الذين حوكموا معهم إلا أن هذه النداءات لم تلق استجابة حتى الآن.

وامتد ما وصفه معارضون بـ"حملة القمع" لتشمل نشطاء ليبراليين ويساريين رغم أنهم شاركوا في التظاهرات الضخمة التي جرت في 30 حزيران/يونيو 2013 للمطالبة برحيل مرسي.

 

المصدر: وكالات

المزيد

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

نفت القاهرة أنباء تحدثت عن وقوع هجوم مسلح استهدف موكبا تابعا للرئاسة المصرية أثناء عودته من شرم الشيخ الأربعاء، بعد مؤتمر اقتصادي تم خلاله التوقيع على اتفاقية للتجارة الحرة بين دول إفريقية.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان أصدرته الخميس، إن هذا الخبر ليس له أي أساس من الصحة، وناشدت وسائل الإعلام مراعاة الدقة والتأكد من الأخبار قبل نشرها.

ونفى مدير أمن جنوب سيناء اللواء حاتم أمين، بدوره، النبأ.

وكان مصدر أمني مصري قد أشار في وقت سابق، إلى تعرض الموكب الرئاسي لهجوم من قبل مسلحين يستقلون سيارات دفع رباعي،على طريق "شرم الشيخ - القاهرة".

وأشار المصدر إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يكن موجودا ضمن هذا الموكب وأنه غادر شرم الشيخ نحو القاهرة بالطائرة مساء الأربعاء.

المصدر: وكالات