زعيم القائمة العراقية أياد علاوي
زعيم القائمة العراقية أياد علاوي

علاء حسن- بغداد

قلل زعيم القائمة العراقية رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي من الجهود التي يبذلها الرئيس جلال طالباني لتجاوز الأزمة السياسية من خلال عقد الاجتماع الوطني،  مشددا على اعتماد اتفاق أربيل لتحقيق الإصلاح الاقتصادي والسياسي في العراق.

وقال علاوي في حديث مع "راديو سوا" "مع احترامي لجهود الرئيس طالباني، لكني أعتقد بأن المؤتمر الوطني مسألة ميتة ولن تجدي نفعا لحل ماساة الشعب العراقي ، والمشملة التي تمر بها العملية السياسية".

وشدد علاوي على ضرورة تطبيق بنود اتفاق أربيل لأنها نصت على اعتماد مبدأ الشراكة في إدارة البلاد وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، وقال "لا نحتاج إلى ورقة إصلاح، والإخوان في الحكومة إذا  كانت لديهم نية لإجراء إصلاحات، فهذا الأمر تم الاتفاق علية في أربيل بمبادرة الرئيس بارزاني لتحقيق الشراكة الوطنية والإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي".
 
وتعليقا على ما ذكره علاوي، قال النائب عن ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر إن  القائمة العراقية تعتمد على رغبتها في تطبيق  اتفاق أربيل، على حد تعبيره.

وأضاف أن "اتفاق أربيل كتب على عجل وبمتون، والعراقية تريد تفصيل بنوده على هواها، وحينما يعترض دولة القانون على ذلك يتهم بعرقلة التطبيق".   

ومنذ عودة طالباني من رحلته العلاجية في ألمانيا، أجرى اتصالات مع القادة السياسيين لغرض بلورة اتفاق على عقد الاجتماع الوطني،  لتسوية الخلاف بين الأطراف المشاركة في الحكومة وتجاوز الأزمة الراهنة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟