أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين ارتفاع إعداد اللاجئين السوريين في مخيم القائم في محافظة الانبار إلى أربعة الاف و292 لاجئا من بينهم 2090 امرأة.

وذكر بيان للوزارة ان هذا الإحصائيات أعدتها خلية طوارئ العراقيين العائدين واللاجئين السوريين التي شكلت في الوزارة برئاسة وكيل الوزارة سلام الخفاجي الموجود حاليا في القائم على رأس وفد لمتابعة تلبية احتياجات اللاجئين السوريين وحل مشاكلهم.

ونقل البيان عن الخفاجي قوله إن هذه الأرقام سجلت منذ أن قررت الحكومة العراقية السماح للسوريين بالدخول إلى الأراضي العراقية بصفة لاجئين لإغراض إنسانية ولغاية مطلع هذا الأسبوع الجاري.

واضاف البيان أن الوزارة تعمل بالتعاون مع قائمقامية قضاء القائم على إنشاء مخيم ثان يتسع لأكثر من خمسمائة عائلة.

وبشأن الخدمات الطبية المقدمة للاجئين، أوضح البيان أن الوزارة زودت المخيم بمركز صحي وبسيارتي إسعاف مع كادر طبي، اضافة الى تجهيزه بكل ما تحتاجه العوائل من حليب لأطفالها إضافة إلى إنشاء مراكز ترفيهية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟