هشام قنديل يلتقي محمد مرسي ، أرشيفية
هشام قنديل يلتقي محمد مرسي ، أرشيفية

من المتوقع أن يعلن رئيس الوزراء المصري المكلف هشام قنديل غدا الخميس عن تشكيل الحكومة المصرية الجديدة.
 
وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الدكتور ياسر علي، قد أشار في تصريحات صحافية إلى إمكانية حلف اليمين في نفس اليوم.

وأرجع الناطق أسباب تأخير تشكيل الحكومة إلى البحث عن كفاءات تتحمّل المسؤولية، مشيراً إلى أن بعض الاعتذارات عن المناصب الوزارية كانت لأسباب صحية.
 
هذا وقد أعلن علي أن الرئيس المصري محمد مرسي سيعقد اجتماعا موسعا غدا مع الحكومة الجديدة فور أدائها اليمين الدستورية في مقر الرئاسة‏.‏

وما تزال المشاورات مستمرة لحسم الموقف على عدد من الوزارات من بينها الوزارات السيادية.

وتؤكد المصادر استمرار 4 وزراء حاليين في مواقعهم وهم حسن يونس للكهرباء ومحمد عبد الفضيل القوصي للأوقاف بالإضافة إلى بقاء رفعت حسن للقوى العاملة بعد ظهور مؤشرات قوية على رفض حزب الحرية والعدالة لهذه الحقيبة وكذلك استمرار ممتاز السعيد في وزارة المالية.

المزيد

الرئيس المصري محمد مرسي
الرئيس المصري محمد مرسي

أكد القائم بأعمال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ياسر علي أنه سيتم يوم الخميس المقبل الإعلان عن التشكيل الوزاري بصورته الكاملة وكذلك الفريق الرئاسي، وأداء الوزراء لليمين الدستورية أمام الرئيس محمد مرسي.

وقال ياسر علي في تصريحات للصحافيين إن "الرئيس مرسي واصل اليوم الاثنين مشاوراته مع رئيس الوزراء المكلف هشام قنديل"، موضحا أنه "ليس هناك أي تأخير في تشكيل الوزارة الجديدة لأن الأمر يتطلب وقتا، علاوة على أن الأمر يتعلق بالبحث عن كفاءات وطنية تقبل وتستطيع تحمل المسؤولية في الوقت الراهن".

وأضاف أنه "من الطبيعي أن تعتذر بعض الشخصيات عن الانضمام للحكومة الجديدة"، مشيرا إلى أن "المعايير الرئيسية التي يتعين أن تتحقق فيمن يتم اختياره للحكومة تتمثل في "الكفاءة وتحقيق التوازن بما في ذلك وجود المرأة والأقباط ومشاركة أكبر قدر من القوى الوطنية المختلفة فى الحكومة".

وشدد على أن "الحكومة الجديدة لن تكون حكومة حزب، وإنما حكومة من الكفاءات الوطنية يراعي فيها التوازن".

من جهة أخرى نفى المتحدث الرئاسي ما يتردد عن تعيين وزير دفاع جديد في الحكومة المقبلة، موضحا أن "وزير الدفاع هو وزير مصري في حكومة وطنية تتحمل مسؤوليتها في مواجهة التحديات الراهنة".

وأضاف أن العلاقة بين مؤسسة الرئاسة والقوات المسلحة قائمة على "الاحترام والتقدير وليست هناك خلافات بين الجانبين كما يتردد"، داعيا وسائل الإعلام إلى توخي الدقة في نقل الحقائق.