أعلنت مجموعة من بدو سيناء كانوا يحاصرون منذ ثمانية أيام معسكر قوة سلام دولية في شبه جزيرة سيناء الجمعة أنهم رفعوا الحصار وأمهلوا السلطات في الوقت نفسه شهرا للإفراج عن ذويهم.
وبحسب مصادر من البدو ومسؤولين أمنيين فإن عشرات من البدو المسلحين الذين كانوا يحاصرون المعسكر التابع لقوات حفظ السلام في سيناء توصلوا إلى اتفاق مع المجلس العسكري.
وأمهل البدو السلطات حتى 16 ابريل/نيسان المقبل لإطلاق سراح ذويهم وبينهم من هو متهم بالإرهاب. ووعد الجيش بتشكيل لجنة لدراسة مطالبهم بحسب المصادر نفسها.
ويؤكد البدو أنهم حصلوا على وعود مسبقة من السلطات المصرية بالإفراج عن ذويهم وأن القضايا التي تم اتهامهم فيها كانت ملفقة من جانب الشرطة في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟