شارك الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي في مساندة حملة لإخلاء شوارع مدينتي طرابلس والميناء من السيارات لتسليط الضوء على مشكلة التلوث.

وتسعى الحملة التي نظمتها مجموعات شبابية إلى توعية السكان بخطورة عادم السيارات على الهواء والبيئة.

وشملت سباقا للعدو لمسافة 10 كيلومترات وعددا من الأنشطة الترفيهية الأخرى دعي السكان للمشاركة فيها والاستمتاع بيوم خال من التلوث والضوضاء.

أكد القائمون على تنفيذ الحملة أنها الأولى من نوعها في لبنان لإلقاء الضوء على مشكلة تلوث البيئة.

وعبر كثير من السكان عن ترحيبهم بالحملة ومساندتهم للجهود المبذولة للحفاظ على البيئة.

وقال المنظمون إن عادم السيارات مسؤول عن 70 في المئة من تلوث الهواء في لبنان.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟