وقعت فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولي اتفاقا مع صندوق النقد العربي يقضي بالحصول على قرض بقيمة 470 مليون دولار يقدمه الصندوق لدعم الموازنة المصرية وميزان المدفوعات.

وبمقتضى الاتفاق، تحصل مصر على 200 مليون دولار في الشريحة الأولى، على أن تحصل على 270 مليون دولار عندما يتم التوقيع عليها خلال شهر من الآن.

وأوضح رئيس الصندوق العربي جاسم المناعي أن القرض يتمتع بفترة سماح لمدة عام ونصف العام وبسعر فائدة منخفض يصل إلى 4.1 بالمئة. وكانت مصر قد أجرت مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض ذكرت مصادر صحافية أن قيمته تبلغ ثلاثة مليارات دولار، إلا أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق رسمي.

كما تنتظر مصر موافقة الكونغرس الأميركي على إسقاط مليار دولار من أصل ثلاثة مليارات من الديون الأميركية المستحقة على مصر.

ويعاني الاقتصاد المصري من تراجع معدلات النمو والاحتياطي النقدي وعائدات السياحة، وزيادة عجز الموازنة وميزان المدفوعات إثر تدهور الوضع الأمني بعد إسقاط نظام الرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟