حافظت الكويت على آمالها ببلوغ الدور الرابع من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2014 في البرازيل. بعد أن قلبت خسارتها أمام الإمارات إلى فوز بنتيجة 2-1 على إستاد الصداقة والسلام بنادي كاظمة الكويتي ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات الدور الثالث.

وسجل فهد العنزي (49) وعلي عباس (68 خطأ في مرمى منتخب بلاده هدفي الكويت، وإسماعيل مطر (18) هدف الإمارات.

وكان منتخب لبنان قد تغلب على كوريا الجنوبية 2-1 ضمن منافسات المجموعة ذاتها في بيروت.

ورفعت الكويت، التي سبق لها الظهور في كأس العالم عام 1982 في اسبانيا، رصيدها إلى 8 نقاط في المركز الثالث خلف لبنان الثاني (10 نقاط)، والذي يتأخر عن كوريا الجنوبية المتصدرة بفارق الأهداف فقط، فيما تقبع الإمارات، التي سبق لها خوض غمار مونديال 1990 في ايطاليا، في المركز الرابع الأخير من دون رصيد من 5 مباريات.

تجدر الإشارة إلى أنه في حال تعادل منتخبين أو أكثر بالنقاط، فإن فارق الأهداف هو الفيصل لتحديد المراكز وليس نتيجة المواجهات المباشرة بينها.

وفي الجولة السادسة الأخيرة المقررة في 29 فبراير/شباط 2012، يحل المنتخب الكويتي ضيفا على كوريا الجنوبية، فيما يشد لبنان الرحال إلى الإمارات لمواجهة منتخبها.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟