يفضل الكثير من المواطنين السفر بواسطة القطار رغم سوء الخدمات المقدمة فيه وقدم مقطوراته.

ويقول المواطن جبار كاطع الذي اعتاد على ركوب القطار الذي ينطلق من العاصمة بغداد إلى محافظة البصرة ذهابا وإيابا إن القطار قد يقف فجأة نتيجة المشكلات التي المتواجدة فيه.

فيما أوضح المواطن أبو حسن في حديث لـ"راديو سوا" إنه يفضل ركوب القطار لسرعة وصوله دون المرور بنقاط التفتيش.

من جهته، أكدت الناطق الإعلامي باسم الشركة العامة لسكك الحديد جواد الخرسان عزمها تنفيذ مشاريعها رغم قلة تخصيصاتها المالية.

يذكر أن الشركة العامة للسكك الحديد العراقية قد أبرمت عقودا عديدة مع شركات تركية وفرنسية بهدف تطوير القاطرات وشبكة الخطوط الحديدية الممتدة عبر آلا لاف الكيلومترات في محافظات العراق المختلفة.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد بهاء النعيمي:

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟