عقدت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي جلسة استماع حول مستقبل العراق بعد انسحاب القوات الأميركية نهاية العام الجاري، استضافت فيها وزير الدفاع ليون بانيتا وعددا آخر من القادة العسكريين.

وتوقع وزير الدفاع بانيتا خلال الجلسة استمرار أعمال العنف في البلاد بعد انسحاب القوات الأميركية، وقال "أتوقع أن يواصل متطرفون بمن فيهم عناصر القاعدة وجماعات مسلحة تدعمها إيران تنفيذ هجمات نوعية في العراق بين الحين والآخر".

وقال وزير الدفاع الأميركي إن الجماعات المتشددة لم تعد تتمتع بدعم شعبي في العراق، معربا عن ثقته بقدرة العراقيين على إدارة ملف الأمن والتصدي للتدخلات الخارجية.

من جانبه، أبدى رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن دمبسي قلقا بشأن مستقبل العراق بعد انسحاب القوات الأميركية، لكنه أيد قرار الرئيس باراك أوباما سحب القوات بعد رفض الحكومة العراقية منحهم الحصانة القضائية.

كما أشاد دمبسي بقدرات القوات العراقية، وقال إنهم أصبحوا في وضع يؤهلهم لإدارة ملف الأمن.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟