أخلت الشرطة الأميركية صباح الثلاثاء ساحة زوكوتي بارك في نيويورك من متظاهري حركة"احتلوا وول ستريت" التي تندد بجشع المؤسسات المالية، كما اعتقلت عددا منهم.

وقامت قوات مكافحة الشغب باقتياد عدد من المتظاهرين على متن شاحنات بينما بدأ عاملون من البلدية بتفكيك الخيم واللافتات التي وضعها الناشطون المعتصمون في المكان منذ 17 سبتمبر/أيلول الماضي.

يأتي هذا فيما قالت نقابة المحامين الوطنية إنها حصلت على حكم قضائي يسمح للمتظاهرين بالعودة إلى ساحة زوكوتي بارك مرة أخرى.

غير أن عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ قال إن سلطات المدينة لم تطلع بعد على قرار الحكم، لكنها على علم به.

وأشار إلى ان قرار الإجلاء جاء بعد تصاعد شكاوى سكان المنطقة بسبب عدم قدرتهم على استخدام الساحة وزيادة الازدحام والضوضاء في المكان.

وقال إن قرار الإجلاء جاء كذلك بهدف "تقليل خطر وقوع اشتباكات"، وذلك بعد مقتل شخص في وقت سابق.

ومنذ انطلاق حركة "احتلوا وول ستريت" التي امتدت إلى مدن أميركية عدة، اعتصم المئات من المتظاهرين في نيويورك حيث أقاموا مطبخا ومكتبة ومستوصفا وحتى مركزا لتوزيع ملابس دافئة.

ويأتي تدخل الشرطة بعد عمليات مشابهة ضد مراكز اعتصام أخرى في أنحاء من الولايات المتحدة من بينها مركز في أوكلاند في كاليفورنيا. وفي بورتلاند بولاية أوريغون، قامت الشرطة أيضا الأحد بإجلاء قرابة 50 متظاهرا كانوا متمركزين في اثنتين من حدائق المدينة.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟