استنكر المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المصرية المقبلة محمد البرادعي قيام حرس بعض الجامعات المصرية بمنع القائمين على دعم حملته في الانتخابات الرئاسية المقبلة من ممارسة نشاطهم السياسي، والسماح لغيرهم بمزاولة تلك النشاطات، حسب تعبيره.

وقد نشرت الصفحة الرسمية للبرادعي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قوله إن إدارات بعض الجامعات ما تزال تمنع طلابها من ممارسة حقوقهم في التعبير عن الرأي والتعبير عن أرائهم السياسية المشروعة.

يشار إلى أن هذه المرة الثانية خلال شهر التي يتعرض فيها أعضاء حملة دعم البرادعي للمضايقات الأمنية، حيث قام حرس جامعة بني سويف بمنعهم من ممارسة نشاطهم بدعوى منع العمل السياسي داخل الجامعات. ويأمل القائمون على حملة دعم البرادعي أن يتراجع المسؤولون في جامعة بني سويف عن قرارهم.

يذكر أنه قبل أقل من شهر ألغى القائم بأعمال عميد كلية التجارة بجامعة عين شمس ندوة لحملة دعم البرادعي بالجامعة ليتراجع عن هذا القرار ويعطي المساحة لإقامة الندوة لاحقا.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟