لوح رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتز يوم الثلاثاء بإمكانية شن هجوم عسكري كبير على قطاع غزة في ضوء أعمال العنف المستمرة على الحدود بين الدولة العبرية والقطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن غانتز القول أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست إنه "مازالت هناك فرصة لاندلاع العنف في الضفة الغربية كذلك بسبب الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة للحصول على عضوية كاملة".

وتأتي تصريحات القائد الإسرائيلي بعد يوم على آخر مواجهة على الحدود بين غزة وإسرائيل حيث شنت الطائرات الإسرائيلية غارات أمس الاثنين أدت إلى مقتل فلسطيني واحد وإصابة سبعة آخرين بجروح ردا على إطلاق صاروخ من القطاع على جنوب إسرائيل.

وقال غانتز إن الغارات الإسرائيلية على غزة أمس الاثنين استهدفت "مجموعة تقوم بتجربة صواريخ طويلة المدى" مشيرا إلى أن الضربة الإسرائيلية عرقلت عملية تصنيع صاروخ تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي، حسبما قال.

الحدود مع مصر

وتحدث غانتز عن تغيير التوجه الإسرائيلي حيال الحدود مع مصر بسبب زيادة النشاط الإرهابي في سيناء، على حد قوله.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي إن شبه جزيرة سيناء ضمت إرهابيين على صلة بالمتشددين في غزة وبخلايا إرهابية دولية في انتهاك للسيادة المصرية، حسبما قال.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي يقوم بإعادة تقييم إستراتيجيته في الجنوب مع تسريع العمل في بناء الجدار الحدودي الذي تم انجاز 70 كيلومترا منه حتى الآن مرجحا أن يتم الانتهاء من هذا الحاجز أواخر العام المقبل.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟