أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية أن شخصا واحدا على الأقل قد قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح، أحدهم في حالة خطرة، في سلسلة غارات شنها سلاح الجو الإسرائيلي فجر الاثنين على مبنى الشرطة البحرية التابع لحكومة حماس في شمال قطاع غزة.

وقال أدهم أبو سلمية المتحدث باسم لجنة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس المقالة إن القتيل يدعى محمد الكيلاني وقد لقي مصرعه في قصف جوي شمال غرب مدينة غزة.

وذكر شاهد عيان أن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت عدة غارات متتالية على مبنى تابع للشرطة البحرية شمال قطاع غزة مما أدى إلى تدميره بالكامل ونشوب حريق كبير فيه.

وأكد مصدر أمني فلسطيني أن عددا من عناصر الأمن ما زالوا مفقودين تحت ركام المبنى وأن طواقم الدفاع المدني تحاول العثور عليهم.

وكانت متحدثة عسكرية إسرائيلية قد أعلنت أن قذيفة أطلقت مساء الأحد من قطاع غزة انفجرت في جنوب إسرائيل من دون أن توقع إصابات ولا أضرارا.

وقالت المتحدثة إن قذيفة سقطت في قطاع شار هانجف شمال قطاع غزة من دون وقوع ضحايا.

وتعود آخر قذيفة أطلقت من قطاع غزة على جنوب إسرائيل إلى الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي إثر غارة شنها سلاح الجو الإسرائيلي أدت إلى مقتل عنصر من سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

وإثر وساطة مصرية تم الالتزام مجددا بتهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، بعد موجة عنف في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي أدت إلى مقتل 13 شخصا هم 12 فلسطينيا وإسرائيلي واحد.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟