صدر صك شرعي عن القضاء السعودي يقضي بجلد فتاة 10 جلدات بسبب قيادتها لسيارة في جدة الصيف الماضي، وذلك بالرغم من قرار أصدره العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بإلغاء الحكم الصادر بحقها بحسبما أفادت الفتاة الأحد.

وقالت شيماء جستنية لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الصك الشرعي الذي صدر فيه حكم بعشر جلدات بسبب مخالفتي لولي الأمر حيث استند القاضي لبيان وزارة الداخلية القاضي بمنع قيادة المرأة للسيارة".

وأشارت إلى أنها حصلت على نسخة من الصك الشرعي.

وكانت زوجة الأمير الوليد بن طلال أعلنت في أيلول/سبتمبر أن العاهل السعودي نقض حكما يقضي بجلد جستنية بسبب تحديها الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات في المملكة.

وأتى ذلك بعد أن أصدرت محكمة جدة الجزائية حكما على جستنيه بالجلد عشر جلدات بعد ضبطها تقود سيارتها في يوليو/ تموز.

والصك الشرعي هو النص المكتوب لهذا الحكم الذي يفترض أن يسلم للجهاز التنفيذي في غضون شهر، فيما يمكن للمدانة أن تتقدم خلال هذه المهلة باستئناف.

وأتى نقض الحكم من جانب الملك بعد يومين فقط من إعلانه في خطوة تاريخية في المملكة المحافظة اجتماعيا السماح للمرأة بالمشاركة في مجلس الشورى عضوا والمجالس البلدية ترشيحا واقتراعا اعتبارا من الدورات المقبلة.

وقادت مجموعة من النساء السعوديات سيارات في 16 يونيو/ حزيران عقب دعوات للتحرك لكسر الحظر المفروض على هذا الأمر.

وانتشرت الدعوة على موقعي فيسبوك وتويتر لتكون أكبر حملة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 1990 عندما اعتقلت 47 امرأة وتعرضن للعقاب الشديد بعد خروجهن في تظاهرة بالسيارات.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟