كشفت زوجة المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية هيرمان كين عن دعمها لزوجها في مواجهة اتهامات بالتحرش الجنسي، وذلك في وقت انخفضت فيه شعبيته رغم تقدمه في استطلاعات الرأي في الأسابيع الأخيرة.

وأكدت غلوريا كين يوم الاثنين في تصريح لشبكة Fox عدم اقتناعها بالادعاءات الجنسية التي لاحقت زوجها في الفترة الأخيرة وقالت إنه"يحترم النساء".

وقد وجهت لرجل الأعمال، من أصول إفريقية، اتهامات بالتحرش من قبل أربع موظفات سابقات في الجمعية الوطنية لأصحاب المطاعم عندما كان كين رئيسا لها في فترة التسعينات من القرن الماضي.

في هذا الوقت، أظهر آخر استطلاع للرأي أجرته جامعة واشنطن تأثر شعبية كين بهذه الادعاءات بالنسبة للناخبين الجمهوريين بشكل عام والنساء بوجه خاص، رغم تصدره لسباق الجمهوريون نحو انتخابات الرئاسة المقرر عقدها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام القادم.

وفي حين انخفضت شعبية كين بين الناخبين إلى 40 بالمئة في 6 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، هوت شعبيته إلى 19 بالمئة يوم الأربعاء الماضي، بعد ظهور هذه الادعاءات، وذلك وفقا لنتائج الاستطلاع.

كما انخفضت شعبيته بين النساء إلى 15 بالمئة.

وأكد سياسيون ونشطاء جمهوريون أن الأحداث الأخيرة "اختبار لزعامة كين، ونقطة تحول في حملته الانتخابية".

وقالت صحيفة واشنطن بوست أنه في حال تأثر كين سلبا بهذه الضغوط، فإن ذلك سيغير خريطة السباق الجمهوري نحو انتخابات الرئاسة .

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟