دعت أحزاب "التحالف الديموقراطي" المجلس العسكري والحكومة بإنهاء الجدل حول وثيقة المبادئ فوق الدستورية، وتحديد جدول زمني لتسليم السلطة للمدنيين ينتهي بانتخابات الرئاسة في نهاية شهر أبريل/نيسان 2012

وقال الدكتور سعد الكتاتني الأمين العام لحزب الحرية والعدالة، الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع القوى الوطنية ستجتمع إذا لم يستجب المجلس العسكري لهذه المطالب لتحديد الموقف وتنظيم مليونية من عدمه.

يذكر أن ناشطون سياسيون قد دعوا إلى تنظيم تظاهرة كبرى واعتصام، يوم الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني القادم، لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين.

وتتزامن هذه التطورات مع إصدار وثيقة "المبادئ فوق الدستورية" التي رفضتها معظم القوى السياسية باعتبارها تكرس للمجلس العسكري الانفراد بالسلطة والتدخل في اختيار أعضاء اللجنة التأسيسية للدستور، كما تتيح عدم مراقبة ميزانية الجيش من قبل البرلمان.

وشدد البيان الصادر عن "التحالف الديموقراطي" على أن مكانة القوات المسلحة وشئونها التفصيلية المتصلة بالأمن القومي، يجب أن تراعى عند وضع الدستور الجديد، لوضعها في المكان اللائق بها وبما يحقق خصوصيتها الفنية، دون الحاجة إلى إعلان دستوري لهذا الأمر في الوقت الحالي.

وقد صرح محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين أن الجماعة قررت العودة للتظاهر الجمعة القادمة بميدان التحرير ما لم يتدخل المجلس العسكري ويسحب هذه الوثيقة.

كما أعلن "اتحاد شباب الثورة" عن مشاركته في مليونية الجمعة المقبلة، ودعا جموع الشعب للنزول إلى جميع ميادين مصر في المحافظات للمطالبة بسرعة تسليم إدارة البلاد لسلطة مدنية.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟