أعلنت السلطات الباكستانية المحلية أن متمردين شنوا هجومين في اقليم خيبر الواقع في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان بالقرب من الحدود الأفغانية أسفر عن مقتل 12 شخصا على الاقل بينهم اطفال.
وقال المسؤول في الادارة المحلية سعيد أحمد جان لوكالة الصحافة الفرنسية "قتل ستة أشخاص على الاقل بينهم طفلان وامرأة عندما سقطت قذيفة هاون اطلقها متمردون على منزل في وادي طيره".
ويبدو أن المتمردين كانوا يستهدفون مركزا لقوات الأمن قريب من المكان لكنهم اخطأوا هدفهم.
من جهة أخرى هاجم نحو 20 من أعضاء منظمة عسكر الاسلام المتطرفة مركزا لقوات حرس الحدود في مدينة بارا اعقبه تراشق بالنيران.
واوضح جان أن ستة من المسلحين قتلوا في تبادل اطلاق النار وأصيب نحو عشرة آخرين تم اعتقالهم.
وقد شن الجيش الباكستاني في وقت سابق سلسلة هجمات على تنظيم معسكر الاسلام القريب من طالبان.
وفي اكتوبر/تشرين الأول الماضي فر نحو 18 الف شخص من منازلهم في منطقة خيبر خوفا من احتدام المواجهات بين الجيش والمتمردين الاسلاميين القريبين من حركة طالبان الباكستانية.


قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟