أعلنت اربع حركات سودانية متمردة السبت عن تاسيس تحالف باسم الجبهة الثورية السودانية بهدف العمل على اسقاط حكومة الخرطوم.
والتحالف يضم ثلاث حركات من دارفور هي العدل والمساواة وحركة تحرير السودان جناح مناوي وحركة تحرير السودان جناح عبد الواحد محمد نور، والحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال.
وقالت الجبهة في اعلانها السياسي الذي تلقته وكالة الصحافة الفرنسية السبت "كما أصبح واضحا أن نظام المؤتمر الوطني لم ولن يستجيب للحلول السياسية العادلة الا تكتيكا ومراوغة لاطالة عمره في السلطة".
واضافت "لهذا نحن حركة العدل والمساواة السودانية وحركة جيش تحرير السودان قيادة مني مناوي والحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال وحركة جيش تحرير السودان قيادة عبد الواحد نور نعلن عن تأسيس تحالف الجبهة الثورية السودانية".
واكدت الجبهة في البيان "على اسقاط نظام المؤتمر الوطني عبر كافة الوسائل المتاحة لشعبنا وعلى رأسها العمل الجماهيري السلمي والمسلح في وحدة لا انفصام لعراها وبالمزاوجة بين قوى الانتفاضة والعمل الجماهيري المسلح".
واشار البيان إلى أن الجبهة عقدت اجتماعها الثاني في منطقة كاودة الواقعة بولاية جنوب كردفان.
ويعتبرالمحللون ان الحكومة السودانية التي تتهم جوبا بدعم المتمردين، مقتنعة بان دولة جنوب السودان التي نالت استقلالها في يوليو/تموز الماضي تسعى بقوة إلى اسقاط نظام الخرطوم.
وبحسب الامم المتحدة، فقد قتل 300 الف شخص منذ بداية الحرب في دارفور في 2003 بين مجموعات متمردة من المنطقة ونظام الخرطوم. أما الخرطوم فتتحدث عن سقوط عشرة الاف قتيل فقط.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟