ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية يوم الاحد أن أنقرة قررت إجلاء عائلات أعضاء بعثتها الدبلوماسية في سوريا  إضافة إلى موظفيها غير الأساسيين بعد أن هاجم محتجون سفارتها في دمشق. إلا أن الموظفين الدبلوماسيين سيبقون في سوريا.

وأوضحت الوكالة أن حشدا يضم نحو ألف شخص هاجموا السفارة التركية لدى دمشق مساء السبت ورشقوها بالحجارة والزجاجات قبل أن تتدخل الشرطة السورية لفض الاحتجاج

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟