أعلنت الحكومة التركية يوم الأحد أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ستقوم بزيارة إلى تركيا للمشاركة في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا الذي يعقد في اسطنبول يوم الخميس المقبل، حسبما قال بيان لوزارة الخارجية التركية.

وأضاف البيان أن الرئيس عبد الله غول سيستقبل كلينتون خلال الزيارة كما يستقبلها رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان، لعقد مباحثات تتناول "القضايا الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية الراهنة وفي مقدمتها الوضع في ليبيا وسوريا".

وأكد البيان أن "تركيا والولايات المتحدة بلدان صديقان، والمشاورات بينهما مستمرة على مختلف المستويات في إطار نموذج الشراكة الإستراتيجية بينهما".

وتقول مراسلة "راديو سوا" في تركيا خزامى عصمت إن زيارة كلينتون التي تعد ثاني زيارة رسمية لها منذ عام 2009، تشكل فرصة لتنسيق وجهات النظر حول الخطوة القادمة فيما يتعلق بليبيا لجهة تنفيذ قراري مجلس الأمن 1970 و1973 وتسهيل بدء حوار وطني ليبي شامل يؤدي إلى المصالحة وإعادة إعمار ليبيا.

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟