حذرت الصين الولايات المتحدة من التدخل في شؤونها الداخلية بعدما التقى ساسة أميركيون كبار في واشنطن مع الزعيم الروحي المنفي للتبت الدالي لاما الذي تصفه الصين بالانفصالي.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان على موقع الوزارة على الإنترنت "شؤون التبت هي شأن داخلي صيني محض والصين تعارض بشدة أي دولة أو أي شخص يتدخل في الشؤون الداخلية للدول بشأن قضية التبت".

وأضاف المتحدث أن أفعال الدالي لاما تهدف لتقسيم الصين وتابع قائلا: "كلمات وأفعال الدالي لاما على مدى العقود الأخيرة تظهر انه ليس شخصية دينية خالصة بل سياسي منفي يشارك منذ فترة طويلة في أنشطة لتقسيم الصين بحجة الدين."

وجاء في البيان "الصين تحث النواب الأميركيين المعنيين على التوقف عن التغاضي عن الأنشطة الانفصالية المناهضة للصين من جانب زمرة الدالي."

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الدالي لاما التقى يوم الأربعاء الماضي بماريا اوتيرو وكيلة وزارة الخارجية للشؤون الديمقراطية والدولية لكن لم يتحدد بعد ما إذا كان سيلتقي بمسؤولين ارفع.

كما التقى يوم الخميس برئيس مجلس النواب جون بينر وزعيمة الديمقراطيين نانسي بيلوسي وأعضاء كبارا آخرين بالكونجرس

قصص مشابهة

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟