أكدت وزارة الصحة أن البحرينيين المحتجزين في فندق في كربلاء سيبقون هناك حتى يتم التأكد من سلامتهم من الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير.

وعلى صعيد ذي صلة، رجح مدير دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور إحسان جعفر أن تكون الفتاة المتوفاة في مدينة النجف قد تعرضت لفيروس H1N1 أثناء مخالطتها لمصابين خلال الزيارة الشعبانية الأخيرة.

وقال جعفر في حديث مع مراسل "راديو سوا" إن عدم تشخيص الأطباء لحالة الفتاة وإعطاءها الدواء المناسب تسبب بإصابتها بمضاعفات أدت إلى وفاتها داخل غرفة الإنعاش.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في وقت سابق تسجيل 67 حالة إصابة بانفلونزا الخنازير داخل العراق، نصفها لجنود أميركيين ضمن القوات متعددة الجنسية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟