عثرت فرق البحث الايطالية والبريطانية يوم السبت الماضي على آثار قصر مترامي الإطراف يتجاوز عمره الـ 2000 عاما يعتقد انه كان مسقط رأس الإمبراطور الروماني تايتس فيسباسين.

وقال علماء الآثار إن القصر، الذي تبلغ مساحته 14 ألف متر مربع، عثر عليه وسط قرية أثرية تدعى فالاكرين، وهي القرية ذاتها التي يرجع إليها فيسباسين.

ويعود إلى فيسباسين الفضل في بناء المدرجات الرومانية العملاقة وسط العاصمة روما المعروفة بـ "الكولوسيوم."

وعثر خلال عملية البحث، التي استمرت أربع سنوات، على معالم أثرية أخرى من ضمنها مقبرة تعود للحقبة ذاتها.

جدير بالذكر أن فيسباسين ولد عام تسعة ميلادية وتسلم مقاليد الإمبراطورية الرومانية عام 69 قبل وفاته عام 79.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟