يخوض المنتخب البحريني لكرة القدم مباراة ودية أمام نادي انتر ميلان الايطالي في الـ16 من أغسطس/آب الحالي خلال معسكره التدريبي في النمسا استعدادا لمواجهة المنتخب السعودي في الخامس والتاسع من سبتمبر/أيلول المقبل ضمن منافسات الملحق الآسيوي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا عام 2010.

وسيستهل المنتخب البحريني مبارياته الودية في معسكر النمسا مع فريق ليمباردبابا المجري من الدرجة الأولى الأربعاء المقبل.

وكان المنتخب البحريني توجه إلى النمسا لخوض معسكر تدريبي يستمر حتى 19 من الشهر الحالي بقيادة مدربه التشيكي ميلان ماتشالا الذي استدعى 24 لاعبا محليا للمعسكر في ظل غياب لاعبيه المحترفين وهم جيسي جون وعبدالله عمر وعبدالله فتاي ومحمد السيد عدنان وسلمان عيسى وفوزي عايش وحسين بابا وعبدالله المرزوقي.

ومن المقرر أن تلتقي البحرين وديا مع إيران في 31 الحالي في آخر مواجهة ودية لها قبل ملاقاة السعودية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟