قتل جندي تركي وجرح آخر في مواجهات مع متمردين أكراد جنوب تركيا، وفق ما نقلته وكالة الأناضول في وقت متأخر الجمعة.

وأوضحت الوكالة أن الجندييْن تعرضا لهجوم شنته مجموعة من المتمردين التابعين لحزب العمال الكردستاني الانفصالي المحظور فيما كانا يقومان بالحراسة قرب محطة رادار بجوار بلدة كارلوسو في منطقة مجاروة لسوريا.

وأضافت الوكالة أن تعزيزات أُرسلت إلى مكان الحادث لملاحقة المتمردين.

وتأتي هذه المواجهات بعد أن أعلنت تركيا الشهر الماضي إعداد إجراءات أكثر مراعاة لمطامح الأكراد بهدف القضاء على الدعم الشعبي الذي يحظى به حزب العمال الكردستاني الانفصالي الذي يخوض حركة مسلحة ضد النظام التركي منذ عام 1984.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟