نفى حكيم الله محسود القائد في حركة طالبان والمسؤول عن مقاتلي الحركة في منطقة أوراكزاي في تصريحات لقسم لغة الأوردو في موقع هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" عبر الإنترنت - نفى أن يكون بيت الله محسود زعيم طالبان الباكستانية قد قـُتل في الغارة الأميركية على منزل والد إحدى زوجتيه، والتي شنتها طائرات بدون طيار في منطقة وزيرستان شمال غربي باكستان يوم الأربعاء الماضي.

يأتي هذا في وقت أكدت فيه مصادر إستخباراتية في باكستان أن الغارة الجوية التي شنتها الطائرات الأميركية قد تمت بالتعاون بين إسلام أباد وواشنطن مما يؤشر على تصاعد التعاون بين الدولتين في مجال مكافحة الإرهاب، خاصة التصدي لتنظيم القاعدة وحركة طالبان.

مراسل "راديو سوا" في اسلام أباد صادق بلال والتفاصيل:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟