أدت مرشحة باراك اوباما للمحكمة العليا صونيا سوتومايور السبت اليمين كقاضية لتصبح أول شخص من أصول اسبانية يشغل هذا المنصب الرفيع والنافذ، وذلك بعد يومين من مصادقة مجلس الشيوخ على تعيينها.

وأدت سوتومايور اليمين التقليدية خلال احتفال حضره زملاؤها الثمانية في المحكمة العليا، على أن تبدأ ممارسة مهماتها في الدورة المقبلة للمحكمة التي تبدأ في سبتمبر/أيلول.

وكان مجلس الشيوخ قد وافق الخميس على ترشحها لعضوية المحكمة العليا الذي كان أعلنه اوباما في نهاية مايو/أيار، بأكثرية 68 عضوا في مقابل31. وستخلف سوتومايور القاضي المعتدل ديفيد سوتر الذي استقال.

وسوتومايور التي تبلغ من العمر 55 عاما كانت حتى الآن قاضية في محكمة استئناف نيويورك. وهي ثالث امرأة تتولى هذا المنصب في المحكمة العليا، وستكون إلى جانب روث بادر غينسبورغ 76 عاما في حين استقالت ساندرا داي اوكونور العام 2006.

وهي خصوصا أول شخص من أصول اسبانية يتولى هذا المنصب النافذ في الولايات المتحدة.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟