قال الجنرال ديفيس رتشاردز الذي سيتولى رئاسة أركان الجيش البريطاني لاحقاً هذا الشهر إن القوات البريطانية قد تبقى في افغانستان للسنوات الاربعين المقبلة.

وأوضح الجنرال ديفس في مقابلة مع صحيفة التايمز إن دور الجيش في افغانستان سيتطور لكن عملية الانتشار قد تأخذ بين ثلاثين واربعين عاماً.

وأضاف الجنرال البريطاني إنه في حين سيكون انتشار القوات البريطانية في افغانستان مطلوباً على المدى المتوسط فقط، فإن من غير المطروح على الاطلاق أن تنسحب قوات حلف شمال الأطلسي انسحاباً كاملاً من افغانستان وسيكون على بريطانيا أن تؤدي دورها في بناء الدولة الافغانية.

وأعرب ديفس عن اعتقاده بأن بريطانيا ستكون ملتزمة بأفغانستان بشكل ما، على صعيد الأمن أو التنمية أو تحسين وسائل الحكم. وشدد على ضرورة التركيز على بناء الجيش وقوى الأمن الافغانية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟